“فلكية جدة”: خسوف جزئي للقمر بسماء السعودية.. فجر الاثنين

أفاد رئيس الجمعية الفلكية بجدة، المهندس ماجد أبو زاهرة، بأن معظم مناطق السعودية ستشهد خسوفًا جزئيًا للقمر قبل شروق شمس يوم الاثنين 15 جمادى الأولى 1440 الموافق 21 يناير 2019 (حسب تقويم أم القرى) باستثناء المنطقة الشرقية وأجزاء من المنطقة الجنوبية من المملكة، وهو الخسوف الأول من اثنين هذه السنة.

ولفت أبو زاهرة إلى أنه بشكل عام فإن هذا الخسوف القمري في الأساس هو “خسوف كلي” تشاهد كافة مراحلة على مستوى الكرة الأرضية في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وشرق المحيط الهادي وغرب المحيط الأطلسي وأقصى غرب أوروبا وأقصى غرب إفريقيا ويستمر في شكلة الكلي لمدة ساعة ودقيقتين (62 دقيقة)، ويشاهد جزئيًا من وسط وشرق أفريقيا وآسيا .

وتابع، سوف تتفاوت نسبة خسوف القمر في مناطق السعودية حيث ستحظى المناطق الشمالية الغريبة بأعلى نسبة في الجزء المخسوف من قرص القمر وتنخفض النسبة نحو المنطقة الوسطى وجنوب المملكة، حيث ستكون نسبة الجزء المخسوف من قرص القمر في مكة المكرمة (34%)، المدينة المنورة (52%)، الرياض (1%)، جدة (40%)، حقل (95%)، ضبا (84%)، القريات (87%)، طريف (80%)، تبوك (79%)، الوجه (76%) تيماء (66%)، أملج (69%)، العلا (67%) سكاكا (62%)، دومة الجندل (64%)، عرعر (60%)، ينبع البحر (58%)، مستورة (48%)، رابغ (44%)، ثول (43%)، ذهبان (41%)، حائل (41%)، رفحا (35%)، مهد الذهب (33%)، الطائف (29%)، الليث (25%)، بريدة (25%)، الرس (20%)، تربه (20%)، عفيف (19%)، عنيزة (19%)، القنفذة (17%)، بلجرشي (17%)، الباحة (17%)، الزلفي (14%)، حفر الباطن (13%)، الغاط (12%) الدوادمي (11%)، القيصومه (11%)، النماص (11%)، بارق (11%)، تنومه (10%)، بيشة (11%) المجمعة (9%)، شقراء (9%) حوطة سدير (8%)، أبها (7%)، القويعية (6%)، فرسان (6%)، خميس مشيط (6%)، جيزان (4%)، ضرما (2%)، المذنب (1%)، وداي الدواسر (1%).

وأكد أبو زاهرة: أما بالنسبة لباقي مناطق الوطن العربي سيشاهد الخسوف جزئيًا في الكويت والعراق والأردن ووسط وشرق سوريا وشرق ووسط السودان، ولن يشاهد الخسوف الجزئي في دولة الإمارات وسلطنة عمان ومملكة البحرين والصومال وجيبوتي وجزر القمر واليمن، في حين أن الخسوف سوف يشاهد كليًا في المغرب وموريتانيا وتونس والجزائر وليبيا ومصر وأقصى غرب السودان وغرب سوريا ولبنان وفلسطين.

وتابع: سوف يتميز هذا الخسوف الكلي للقمر أنه يتزامن مع وقوع القمر في أقرب مسافة إلى الأرض(الحضيض) أو ما يسمى “البدر العملاق”، حيث سيكون حجم قطره الظاهري وإضاءته أكبر من معظم أقمار البدر الأخرى.

وأضاف: من مميزات هذا الخسوف الأخرى أن الراصدين في وسط وشرق ليبيا ومصر وغرب سوريا وفلسطين ولبنان سيتمكنون من رؤية منظر نادر جداً، حيث ترصد الشمس أثناء شروقها والقمر المخسوف كليًا في وقت واحد فوق الأفق وهي ظاهرة وبحسب الهندسة السماوية لا يمكن أن تحدث.

وأكد أنه عند حدوث الخسوف يفصل بين الشمس والقمر 180 درجة تمامًا في السماء، ولذلك فإن رؤيتهما سويًا في السماء يكون مستحيلاً، ولكن ذلك يحدث بسبب الغلاف الجوي حول الكرة الأرضية، فما سيتم رصده صورة للشمس وصورة للقمر تظهر فوق الأفق بواسطة الانكسار الجوي، وهذا يسمح للراصدين على الأرض رؤية الشمس لفترة قصيرة قبل أن تشرق فعليًا والقمر بعد غروبه الفعلي، ونتيجة لهذه الخدعة البصرية الجوية، سوف تتاح الفرصة لرؤية هذا المنظر غير الاعتيادي لمدة قصيرة تختلف اعتمادًا على موقع الراصد بشرط أن يكون الأفق الشرقي والأفق الغربي مكشوفين بعيداً عن المباني أو الجبال في موقع منبسط مثل المناطق البرية وأن تكون السماء صافية .

ولفت إلى أن الخسوف الجزئي سيبدأ في نفس التوقيت في كافة مناطق السعودية والوطن العربي عند الساعة 6:33 صباحًا بتوقيت السعودية (3:33 صباحًا بتوقيت غرينتش)، حيث يبدأ القمر في الدخول إلى ظل الأرض ويبدأ تدريجيًا يفقد إضاءته من أعلى يساره بالنسبة للراصد، وخلال مرحلة الخسوف الجزئي فإن ظل الأرض الساقط على القمر يكون متقوسًا ما جعل القدماء يتوصلون لحقيقه أن الأرض كروية الشكل.

وسيقع كامل قرص القمر داخل ظل الأرض ويبدأ الخسوف الكلي عند الساعة 7:41 صباحًا بتوقيت السعودية (4:41 صباحًا بتوقيت غرينتش) وتعتبر مرحلة الخسوف الكلي هامة بسبب الطريقة التي تحدث بها وتأثير الغلاف الجوي للأرض في تشكيلها.

فلو أن الأرض لا يوجد حولها غلاف جوي فإن القمر خلال مرحلة الخسوف الكلي سوف يكون أسود، إلا أنه يكتسي اللون الأحمر، والسبب أن أشعة الشمس غير المباشرة تبقى قادرة في الوصول إلى القمر ولكن عليها قبل ذلك المرور خلال الغلاف الجوي للأرض الذي يقوم ببعثرة وتشتيت معظم الطيف الأزرق ويتبقى الطيف الأحمر، إضافة إلى ذلك يقوم الغلاف الجوي بجعل كمية من ضوء الشمس تنحني وتصل إلى القمر وتجعله مضيئًا.

وأضاف أبوزاهرة: يجب ملاحظة أنه خلال الدقائق الأولى لبداية الخسوف الكلي يمكن رصد ظهور لون (أخضر مزرق) على إحدى حواف القمر ويفضل استخدام المنظار أو تلسكوب صغير لرؤيته، والسبب في ذلك أن ضوء الشمس عند عبوره طبقة الستراتوسفير يخترق طبقة الأوزون التي تمتص الضوء الأحمر ويمر الضوء الأزرق ويصل إلى القمر، وسيتكرر ذلك في الدقاق الأولى بعد نهاية الخسوف الكلي في بلدان المغرب العربي.

وتابع: عند الساعة 8:12 صباحًا بتوقيت السعودية (5:12 صباحًا بتوقيت غرينتش) يصل الخسوف الكلي ذروته العظمى والقمر في عمق ظل الأرض، ويمكن أن يأخذ القمر اللون البني الغامق أو الأحمر أو البرتقالي البراق أو الأصفر وهذا يعتمد على كمية الغبار والغيوم الموجودة في الغلاف الجوي حول الأرض ، يتبع ذلك وصول القمر لحظة البدر المكتمل عند الساعة 8:16 صباحًا بتوقيت السعودية (5:16 صباحًا غرينتش).

وسينتهي الخسوف الكلي عند الساعة 8:43 صباحًا بتوقيت السعودية (5:43 صباحًا بتوقيت غرينتش) مع بداية خروج القمر من ظل الأرض وتبدأ المرحلة الثانية من الخسوف الجزئي والتي ستنتهي عند الساعة 9:50 صباحًا بتوقيت السعودية (6:50 صباحًا بتوقيت غرينتش) وتعود كامل إضاءة القمر وينتهي الحدث الرئيسي.

وعلى عكس كسوف الشمس فإن رصد خسوف القمر لا يحتاج لأجهزة رصد خاصة فهو آمن جدًا ولا يوجد أي خطر عند رؤيته بالعين المجردة ولرؤية أفضل يستخدم تلسكوب صغير أو المنظار حيث ستكون النتائج مفيدة.

جدير بالذكر أن هذا الخسوف القمري يأتي بعد أسبوعين من كسوف جزئي للشمس حدث في السادس من يناير 2019، وسوف يتبعه في النصف الثاني هذه السنه ثاني كسوف للشمس في التاسع والعشرين من شهر شوال 1440 الموافق للثاني من يوليو المقبل ولن يكون مشاهدًا في سماء الوطن العربي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here