عضوتا شورى: هناك ضعف في الاستجابة لبلاغات العنف الأسري.. وهذه الثغرة تستغلها جهات لتحريض الفتيات على الهروب

حذرت عضوتا مجلس الشورى من عدم التعامل مع البلاغات المقدمة من المعنفات وحالات الإيذاء الأسري التي تتعرض لها بعض الفتيات، وضعف الاستجابة لهن، ولفتتا إلى استغلال بعض الجهات الخارجية لتلك الخطوة لتحريضهن على الهروب.

وتقدمت العضوتان، الدكتورة إقبال درندري، والدكتورة نهاد الجشي، بتوصية إلى مجلس الشورى حول فاعلية التعامل مع البلاغات وينتظر أن يتم التصويت عليها الأسبوع الجاري.

وأشارتا وفقا لـ”الحياة” إلى وجود حالة من ضعف الاستجابة للشكاوى والبلاغات على نحو سريع، أو إرجاع الفتاة إلى معنفها ليعاملها بشكل أسوأ أو إحالتها إلى دور الرعاية والتي تشبه السجون ويوجد بها أيضا المزيد من التعنيف.

ودعت درندري والجشي، إلى تقييم فاعلية آليات التعامل مع البلاغات، ومدى فاعلية الحماية المقدمة لهن، بطريقة موضوعية شاملة وحل المشكلات القائمة والاستجابة بشكل فعال للبلاغات.

وأكدت مقدمتا التوصية أن ضعف آليات الحماية من الأسباب التي تذرعت بها الفتيات المعنفات اللاتي هربن خارج المملكة، وأشارتا إلى أن بعض الجهات الخارجية استغلت هذه الثغرة لتحريض المعنفات على الهروب، ومن ثم استغلالهن للإساءة إلى سمعة المملكة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here