نائب رئيس الاتحاد الإعلامي يكشف لـ “أنحاء” أسباب تأسيس الاتحاد الدولي للإعلاميين العرب

إن ما تمر به أمتنا الإسلامية والعربية اليوم من فتن وابتلاءات هي من صنع الإعلام المعادي لأمتنا و لا يخفى حجم التحديات التي تواجه الإعلام بصورة عامة، والهادف الذي يسعى للحقيقة اينما وكيفما كانت، ويبقى هذا الصوت في مرمى استهداف أعداء الأمة الحاقدين من خلال تزوير و تكذيب الحقايق و التطبيل للباطل، الامر الذي جعل الشعوب تقف عاجزه أمام هذا التأثير بل لا يمكن حتى حماية الاعلاميين من الاستهداف المباشر او من خلال التسقيط المبرمج الذي يستهدف الحقيقة بالدرجة الأولي.

خاصة وأن يعبر الإعلام عن هموم الناس وتحدياتهم وهو بقدر ما يقترب من مشاكلهم بقدر ما يحظى بثقتهم وقبولهم وبالتالي تقع على عاتق الإعلام مسؤولية المشاركة في إنضاج مفاهيم تنموية نابعة من التحديات المرتبطة بالمواطنين والابتعاد قدر المستطاع عن المفاهيم المستوردة ونشرها كما هي من دون تطويرها واغنائها لتصبح ملائمة للواقع المحلي و الأصلُ في الإعلام أن يُسخَّر في الخير والبناء، وسعادة الفرد والمجتمع، وبث روح التفاؤل والاطمئنان بين الناس.

‫فمن هذا المنطلق أصبح من الضروري تأسيس اتحاد إعلامي للإعلام الهادف هو الإعلام الذي ينطلق من أسس وقواعد صحيحة مع تطبيق ميثاق شرف أخلاقيات الإعلام الهادف والتدريب علي ثقافة الحوار البناء والتقاليد الديمقراطية الصحيحة ‫ليحقق أهدافاً سامية إلى مختلف الشرائح المجتمعية وتفعيله وإنارة الدرب بالاستفادة من المستجدات في المجال الإعلامي والإذاعي‫، فمعيار نجاح الإعلام الهادف في المحتوى الجيد وليس الاهتمام.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here