شركة فاركو الوطنية لآبار النفط الأمريكية تدشن أول مرفق لصناعة الأنابيب اللامعدنية في المملكة

أعلنت اليوم شركة “فاركو الوطنية لآبار النفط” الأمريكية، عن تدشين أول مرفق صناعي تابع لها في المملكة مخصص لصناعة الأنابيب اللامعدنية. و”فاركو الوطنية” هي أحد مقدمي التقنية والمعدات والخدمات لقطاع النفط الخام والغاز الدولي، في مجالات الحفر والإنجاز والإنتاج. حضر حفل افتتاح المرفق الصناعي الجديد، رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر.

وبهذه المناسبة قال النائب الأعلى للرئيس للخدمات الفنية، الأستاذ أحمد عبدالرحمن السعدي: “إن خطط وأعمال أرامكو السعودية تشهد تطورًا ونموًا كبيرًا في العديد من المجالات داخل المملكة وخارجها بما يحقق زيادة القيمة المضافة وزيادة المحتوى المحلي، وتنويع مصادر الدخل، عبر تنمية صناعات جديدة تعتمد على الثروة الهيدروكربونية التي تديرها الشركة وتتميز بها المملكة”.

وذكر السعدي أن مشاريع وأعمال أرامكو السعودية تتيح الفرصة لشبكة واسعة من الشراكات التجارية والصناعية مع مستثمرين وطنيين وعالميين ومؤسسات مرموقة مثل شركة “فاركو الوطنية لآبار النفط” الأمريكية، التي تمتلك خبرة تزيد على 150 عامًا في مجالات التقنية والمعدات الصناعية التي تستخدم في قطاع الطاقة، ولها حضور في نحو 70 دولة حول العالم. وعبّر السعدي عن سعادته أن شركة فاركو الوطنية لآبار النفط سبق أن استثمرت في مرافق تصنيع وخدمة لمساندة أعمال الحفر في المدينة الصناعية الثانية في الدمام، ووضعت المزيد من الاستثمارات في المملكة.

وأضاف السعدي: “نحتفل اليوم بمرافق إنتاج جديدة في المدينة الصناعية الثالثة، وهي استثمارات في مجال صناعي جديد وواعد وهو الأنابيب اللامعدنية التي تعتمد في مواد تصنيعها على النفط والكيميائيات، وأن حجم مصنع شركة فاركو الوطنية لآبار النفط في المنطقة الشرقية في المملكة أكبر من مصنعها الأساس في الولايات المتحدة الأمريكية”، مؤكدًا أن ما يتم إنتاجه يعتبر من المواد والسلع المتطوّرة والمبتكرة التي تحظى بأسواق مستقبلية وواعدة جدًا، مشيرًا إلى أن أرامكو السعودية استخدمت في العام الماضي 2018م نحو 2600 كيلومتر من الأنابيب اللامعدنية في مرافقها ومنشآتها البترولية.

من جهته قال النائب الأعلى للرئيس للتنقيب والإنتاج، الدكتور محمد يحيى القحطاني: “إن استثمار شركة فاركو الوطنية لآبار النفط في المملكة يأتي اتساقًا مع أهداف رؤية المملكة 2030 في استقطاب الاستثمارات العالمية، كما ينسجم أيضًا مع أهداف برنامج أرامكو السعودية لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد “اكتفاء”. وسيسهم المرفق الصناعي الجديد في استقطاب التقنيات المتطورة في مجال حفر آبار النفط إلى المملكة، كما سيقدم فرصة كبيرة لصادرات عالية الجودة، ومن المتوقع أن يحقق 90% من سعودة قوتها العاملة”.

موضحًا أن تقلّب سوق النفط في السنوات الأخيرة زاد من تركيز أرامكو السعودية على الكفاءة التشغيلية والموثوقية، وتجنّب التكاليف العالية، وأن هناك طرقًا مبتكرة لاستثمار كل برميل من النفط باستخدام مواد متطوّرة تعتمد على النفط، وهو السبب في أن تبحث أرامكو السعودية عن منافذ جديدة لمنتجاتنا، وهذا يشمل خطوط الأنابيب الخاصة بنا، نظرًا لأن الأنابيب اللامعدنية تتصدى لتحديات الطبيعية طويلة الأمد كالتآكل والصدأ.

الجدير بالذكر أن شركة فاركو الوطنية لآبار النفط، تتخذ من هيوستن في ولاية تكساس الأمريكية مقرًا لها، وهي مزوّد عالمي للمعدات والمكونات المستخدمة في عمليات حفر وإنتاج النفط والغاز وخدمات حقول النفط وخدمات تكامل سلسلة الإمداد لصناعة النفط الخام والغاز.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here