مسؤول ليبي يكشف معلومات تثبت تورُّط قطر والقرضاوي بالإرهاب في ليبيا

كشف الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، اللواء أحمد المسماري، عن ارتباط قطر ويوسف القرضاوي بالإرهاب في ليبيا، عارضًا وثائق تؤكد توجه تنظيم القاعدة إلى ليبيا بعد عام 2010، ووجود عناصر للتنظيم في إيران.  

واستعرض المسماري، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأحد، أدلة العلاقة بين عناصر تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا والعمليات الإرهابية التي شهدتها أوروبا، بعد دخول تلك العناصر إلى هناك تحت مسميات متعددة،  مشيرا إلى كشف عناصر أجنبية مع الميليشيات الإرهابية.

وأكد المسماري، أن منفذ هجمات باريس 2015 عبد الحميد أبا عود، والتي راح ضحيتها 130 قتيلًا ومئات الجرحى، قتل في منطقة سان دوني بفرنسا في نفس شهر تنفيذ العملية، وأن الإرهابي منفذ عملية برلين أنيس العامري نفذ عملية دهس وسط العاصمة الألمانية برلين في 12 نوفمبر 2016 وخلفت 12 قتيلا و50 جريحا وقتل في ميلانو ديسمبر 2016، أما العمل الإرهابي في مانشستر في 22 مايو في 2017؛ فقام به سلمان رمضان العبيدي وخلف عشرات الجرحى.

ونوَّه الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، بأن المجموعات الإرهابية كانت تريد زرع الإرهاب في ليبيا وتصديره إلى أوروبا وإلى دول الجوار الليبي وهناك مخابرات أجنبية كانت تدير ذلك الأمر، متابعا «إننا نقاتل من اجل العالم  والإنسانية أجمع، ليكون العالم في أمن وامان فلا نقاتل من أجل الليبيين فقط، نريد قطع خطوط الإرهاب من ليبيا إلى أوروبا أو إلى دول الجوار».

وعرض المسماري مجموعة وثائق من بينها رسالة من إرهابي ليبي إلى زعيم تنظيم القاعدة تؤكد توجه التنظيم إلى ليبيا بعد 2011، وتشير إلى دور قطر ويوسف القرضاوي في دعم الإرهاب ووجود عناصر لتنظيم القاعدة في إيران، ومن بينها مستند بخط أسامة بن لادن يؤكد بحث التنظيم عن اسم غير مرتبط به.  

وتابع «نحن في معركة أممية دولية لا يستطيع أحد أن ينكرها، بينما نجد دعمًا كبيرًا من دول بعينها للميليشيا وهناك طائرات من دون طيار تتجسس على قواتنا على مدار الساعة وتقدم معلومات لغرف عمليات الإرهابيين ورصدنا أجانب في أماكن معينة سنتبين الأمر بشأنهم ونذيعه لاحقا»، مشيرا إلى أن الطائرة التي أسقطت ربما أسقطت بأيد أجنبية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here