التدريب ومهارات العمل

زكية حمد
زكية حمد

التدريب : هو التزود بالدراسات العلميه والعمليه التي تؤدي الى رفع درجة المهاره في اداء واجبات الوظيفه

ونحن نقول دربه اَي عوده ومرنه

والغرض منه تأدية المتدرب انجازا

أفضل من خلال مجموعه من النشاطات

التي تحفز وتثري معارفه حتى يؤدي

دورا أفضل في عمله أو الحصول على

وظيفه جديده أو ترقيه .

إذن هو ارتقاء في مستوى العمل ولا شك

هو متغير ليواكب تغير المهن وتطورها

ومناهجها

 بتغير الوقت وما يستجد فيها .

فالقدره على اداء العمل الوظيفي امر

بالغ الاهميه في اَي مجال من مجالات

الحياة سواء كان في مدرسه ، مستشفى،

مصنع ، الى آخره …..

فلا يكفي ان نطلق الشروط والشهادات

فقط بل لابد ان يكون مقرونا بعملية

تدريب في إطار المناخ الموجود فيه الموظف ليكون على استعداد في الأخذ

والعطاء والتصرف والرقي بمستوى العمل الذي يؤديه .

ولكن لنقف وقفة تأمل ولنسأل أنفسنا

هل جميع الوظائف تناسب الرجل والمرأة .

هل يتلقى الجميع التدريب بمقياس واحد.

هل هذا التدريب يتناسب مع المؤهل والوظيفة .

من هم الأشخاص المؤهلون للتدريب.

هل يتناسب مع سوق العمل .

تقودنا هذه الأسئلة والاجابه عليها

فيما لو استعرضنا بعض الأمور في

واقعنا الحياتي .

ففي مقال أ / ابراهيم جبريل في

صحيفة المدينة ان قطاع التدريب يعتبر

من القطاعات الحيويه التي تشهد نموا

ملحوظا باستثمارات تقدر ١٠ مليار ريال

وهو ماوضع المملكه في المرتبه السابعه

عالميا في حجم الإنفاق على التدريب

ومع ذلك يواجه الخريجون بطاله

ويرجع السبب لاختلاف الدراسه والوظيفه عن سوق العمل وكما يقول

الباحثون يجب بذل المزيد من الدورات

التدريبيه والتأهليه قبل شغل الوظيفه

كما يرى البعض انه يجب زيادة عدد

المدربين ليتواكب مع رؤية المملكه

٢٠٣٠ .

ويعتبر التدريب المناسب من اهم العوامل لتوطين الوظائف بما يعزز

من اداء المتدربين والارتقاء بمستوى

العمل الوظيفي فصناعة التدريب

هي سوق واعده ويزداد عليها الطلب

يوما بعد يوم سواء كان بالنسبه لعدد

المدربين الذين كانوا سابقا خلف

الو اجهه أو متلقوا التدريب.

ونحن نجني على من نزج به بسوق

العمل من اجل التوظيف فقط

وهو جاهل لهوية العمل .

فكيف تعمل المرأه بقطع غيار السيارات

أو بمحلات مواد البناء أو غيره .

وهي في المكان الغير مناسب

وتحتاج لمهارات كبيره قد يكون الرجل

الأقرب لهذا المجال (وليس هنا مجالنا التحدث عن عمل المرأه) فنحن نتحدث

عن أهمية التدريب.

وأفضل مكان للتدريب هو نفس الشركات والمؤسسات تعطي تدريب

لموظفيها قبل العمل حتى يكون على

درايه وعلم بما ينتهجه وان تكون بيئات

تدريب ذكيه داعمه للابتكار والتوسع

ولبعض القطاعات الحكوميه تجارب مثريه في مجال التدريب كالتعليم والصحه والقطاع العسكري.

أهمية التدريب:

١-تقليل الأخطاء

٢-زيادة الانتاجيه

٣-الاحتفاظ بالموظفين

٤-حسن استثمار الوقت

٥-التقليل من المجهود

نتائج التدريب :

هو بمثابة التغذية الراجعه والأكثر

نفعا على الفرد والمجتمع والمؤسسة

 كما ورد في الحديث :

ان الله تعالى يحب اذا عمل

احدكم عملا ان يتقنه

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here